Mal
sorani
kurmanci

بايك : على الديمقراطي الكردستاني ان يثبت انه غير متورط بمؤامرات تركية ضد الكرد

2017-03-13 14:39:28
قال الرئيس المشترك لمنظومة المجتمع الكردستاني جميل بايك ،ان قيام الديمقراطي الكردستاني بسحب القوات التي استقدمتها الى خانصور عقب زيارة زعيمه البارزاني الى تركيا،يثبت انه غير متورط في المخططات التركية، فيما اكد على ضرورة نبذ الحرب و الاقتتال ، داعياً في الوقت نقسه لترسيخ الوحدة الوطنية و دعم ارادة الايزيديين.


روج نيوز- مركز الاخبار
 

و تابعت وكالة روج نيوز حواراً لبايك على موقع وكالة انباء الفرات و لخصت منه الاتي :

 

-الشرق الاوسط تمر في مرحلة حرب كبيرة ، علينا ان نناضل في سبيل تثبيت مصالح الكرد في هذه المرحلة .

 

-قوة الكرد يقابلها تصعيد المواجهة ضدها، هذا يعني ان القوى الاحتلالية لا يمكنها ان تفعل شيء في حال ترسيخ الوحدة الوطنية الكردستانية، على عكس ذلك فالقوى المحتلة على رأسها تركيا تستخدم كافة السبل لنسف مساعي الوحدة الوطنية وتقول هذا علناً.

 

-لم يكن على احد اشقانا  وقصد (البارزاني )ان يجري زيارة في هذه المرحلة الى تركيا التي تحاول اجراء استفتاء لتغيير الدستور المعادي للحقوق الكردية.

 

-متسائلاً  : هل ذهاب البارزاني الى تركيا يعني تأييد مساعي  الاستفتاء على تعديل الدستور التركي الذي يعادي الشعب الكردي؟.

 

-بُعيد زيارة البارزاني الى تركيا شنت حكومة حزب العدالة والتنمية هجموها على منبج  و روجافا ،ثم تم تعزيز الدعم لتلك القوات المدعومة من تركيا و توجه قسم منهم الى خانصور في شنكال، هذا ما يخلق الشكوك.

 

-كي يثبت البارزاني ان تلك المخططات لا علاقة لها بزيارته الى تركيا يجب سحب تلك القوات التي هاجمت خانصور و شنكال مؤخراً.

 

-نحن نعتقد ان تلك الهجمات ناجمة عن زيارة البارزاني الى تركيا ،وعدم انسحاب تلك القوات من المنطقة يعني ان هدف زيارته واضحة وهو مشاركة حزب الديمقراطي الكردستاني في المؤامرات  المعادية  للكرد. وعلى عكس ذلك ، سنتأكد ان الديمقراطي الكردستاني غير متورط في الهجمات على الشعب الكردي في روجافا وشمال كردستان وشنكال .

 

-يجب ان لا نضيع الفرصة التاريخية السانحة امامنا وذلك عبر الوحدة الوطنية ، ومن لا يريد تعزيز الوحدة الوطنية فهو متهم بخدمة الاعداء.

 

-على المجتمع الايزيدي ان يعلم انه ليس وحده وان هناك من يقوم بواجبه الوطني تجاهه و على الشعب الكردي ان يبدي دعمه للايزيديين.

-الايزيديين مظلومين لم يكن لديهم مطالب كبيرة، وتعرضوا لهجمات داعش في 3 اب دون ان يروا من يساندهم، ولولا العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب لكانت الكارثة اعظم، علينا ان نحمي المعتقد الايزيدي ونمد يد العون لبناء مستقبل زاهر لشنكال .

 

-قضية شنكال ليست قضية مرتبطة باجندات حزبية بل هي قضية كردستانية و انسانية ، علينا جميعاً ان ندافع عن القضية .

 

-استطاعة المجتمع الايزيدي بالدفاع عن نفسه يصب في مصلحة الكرد في جميع اجزاء كردستان.

 

-ندعو الديمقراطي الكردستاني ان يسحب تلك القوات التي استقدمتها الى شنكال مؤخراً.

 

-نحن لا نريد ان تندلع معارك و صراعات ، بل نريد الوحدة الوطنية و عقد مؤتمر كردستاني ، لا نسمح بشن هجمات على الايزيديين.

 

-على المجتمع الدولي و المنظمات العالمية ان تدعم الايزيديين.

 

-من الممكن ان نحل مسائلنا بالحوار .. على المجتمع الايزيدي ان لا يرضخ لاي قوة  بل يطالب بحقوقه .

 

-ننحني لكافة الشهداء الايزيديين و لهم منا تحية و احترام.

 

 

مقالات ذات صلة


-
RojNews
اتصل بنا


Korek       : +964 7508749379

Asia          : +964 7718835920

Normal     :   +964 533361295

Email  : [email protected]
© Copyright 2015 RojNews. Hemû mafên portala ROJNEWS Ajansa Nûçeyan a Roj hatine parastin