Mal
sorani
kurmanci

قره يلان يكشف عن اهداف الاطماع التركية في منبج والرقة

2017-02-28 14:45:56
كشف عضو اللجنة التنفيذية في حزب العمال الكردستاني مراد قره يلان أهداف الدولة  التركية في احتلال منبج والرقة مبيناً انها تريد اثبات قوتها ، وتعزيز بقائها ونفوذها، وفرض اطماعها رغم علمها بعدم موافقة روسيا وأمريكا.


روج نيوز- مركز الاخبار


وفي لقاء أجرته وكالة فرات للأنباء مع عضو اللجنة التنفيذية في حزب العمال الكردستاني مراد قره يلان قال إن "الدولة التركية فشلت في تحقيق أهدافها في الباب “تحاول منذ 7 أشهر احتلال الباب والآن تدعي إنها احتلت الباب، ولكنها حتى الآن لم تسيطر عليها بشكل كامل."

 

واشار قره يلان إلى اتفاق تركيا مع مرتزقة داعش بشأن الباب ، موضحاً قوله "تركيا الآن تستطيع دخول المناطق التي لم تكن دخلتها في الباب، لماذا؟ لأن هناك اتفاقا بهذا الشأن. دخول الجيش التركي إلى الباب جرى وفق اتفاقات ولقاءات سياسية ودبلوماسية، فأمريكا سمحت لتركيا بالتقدم مسافة 20 كم داخل الأراضي السورية، أما روسيا فسمحت لها بالدخول مسافة 25. كما اتفقت مع داعش للتقدم مسافة 35 إلى 40 كم حتى أخترين. بمعنى أن دخول الجيش التركي إلى جرابلس ودابق والراعي جرى بناء على هذه التوافقات."

 

واكد قره يلان أن "أمريكا قطعت مساعداتها للجيش التركي بعد أن تجاوزت تركيا مسافة 20 كم. لذلك بدأت تركيا حملة أخرى بالاتفاق مع روسيا حيث تم مقايضة حلب بالباب، وأضاف أيضاً “بعد أن وصل الجيش التركي إلى أخترين أصبح وجهاً لوجه مع الاتفاق الذي أبرمه مع داعش، حيث رفضت داعش دخول الجيش التركي إلى الباب ونشبت معارك بين الطرفين لأول مرة."

 

وقال قره يلان انه  "ربما تكون تركيا قدمت لداعش شيئاً ما مقابل ذلك. وفي النتيجة خرجت داعش طوعاً من الباب. ورغم أنه لا يوجد من يدافع عن الباب حالياً إلا أن الجيش التركي يخشى حتى الآن من دخول بعض المناطق التي لم يكن قد دخلها."

 

وحول ما تروج له حكومة العدالة والتنمية في نيتها التوجه إلى منبج والرقة بعد الباب قال قره يلان ، ان "تركيا لا تستطيع لوحدها الدخول إلى منبج، القوى الفعالة هناك الموجودة هناك لن تتخلى عن منبج."

 

ولفت  أشار إلى أن تركيا تسعى إلى فرض مساعيها على أمريكا وتخيرها بين تركيا أو بين وحدات حماية الشعب، قائلاً "حملة الرقة بدأت منذ شهرين، قوات سوريا الديمقراطية تكاد تفرض حصاراً على الرقة، في هذا الوقت الذي تتواصل فيه حملة الرقة لا زالت تركيا تناقش مع أمريكا مسألة دخولها إلى الرقة."

 

وكشف قره يلان أهداف ومساعي الدولة التركية في دخول منبج والرقة في ثلاث نقاط، مبيناً  "الأولى تسعى تركيا لأن تثبت أنها لا زالت قوية وتستطيع الدخول إلى أي مكان “ولأن أمريكا لا تسمح لنا بذلك فإن تقدمنا بات محصوراً في الباب، الهدف الثاني للدولة التركية بحسب قره يلان هو السعي من أجل إدامة بقائها في الباب لذلك فهي تطرح موضوع منبج والرقة وأضاف واتفقت مع روسيا بتسليم الباب إلى النظام السوري، لكن تركيا لا تريد أن تفعل ذلك لذلك تحاول أن تلجأ هذه المرة إلى أمريكا والتغاضي عن اتفاقها مع روسيا والنظام السوري ،أما السبب الثالث فهو أن تركيا رغم أنها تعلم عدم موافقة كل من أمريكا وروسيا على مساعيها إلا أنها تسعى إلى كسب المزيد من الدعم من أمريكا ضد حزب العمال الكردستاني “أردوغان وحاشيته يسعون من خلال الكذب والخداع إدامة بقائهم في الباب، وإذا تسنى لهم سيدخلون منبج، لكسب المزيد من الدعم ضد حزب العمال الكردستاني. أما الحديث بشكل مستمر عن الرقة فهو مجرد أقاويل وأكاذيب. فهي لا تملك القوة لذلك، بل هي تفرض ذلك لتحقيق الأهداف الثلاثة التي تحدثنا عنها."

 

*ه- ز*

 

مقالات ذات صلة


-
RojNews
اتصل بنا


Korek       : +964 7508749379

Asia          : +964 7718835920

Normal     :   +964 533361295

Email  : [email protected]
© Copyright 2015 RojNews. Hemû mafên portala ROJNEWS Ajansa Nûçeyan a Roj hatine parastin